منتدى سمسطا الخيرى

منتدى سمسطا الخيرى منتدى اسلامى علمى ثقافى تاريحى رياضى
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

شاطر | 
 

 توجيهات للمسافر5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

مُساهمةموضوع: توجيهات للمسافر5   الأربعاء 7 يناير - 15:21

الثانية والعشرون : احذروا تصوير كل ماله روح فالتصوير كبيرة من كبائر الذنوب فقد جاء عن الرسولصلى الله عليه وسلم في شأن المصورين أنهم أشد الناس عذاباً يوم القيامة,وأن كل مصور في النار,وأن يجعل له بكل صورة صورها نفسا يعذب بها,وأنه يكلف أن ينفخ فيها الروح وليس بنافخ,بل جاء في الحديث القدسيومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي),كل هذه الألفاظ جاءت في الصحيحين,وجاء في صحيح الإمام مسلم أن علياً رضي الله عنه قالألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله ألا تدع صورة إلا طمستها) .

الثالثة والعشرون : احذروا الإسراف. قال تعالى { وكُلواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ } وقال البخاري في صحيحه باب قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى ( قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ التي أَخرجَ لِعِبَادِهِ ). وَقَالَ النبي - صلى الله عليه وسلم - « كُلُوا وَاشْرَبُوا وَالْبَسُوا وَتَصَدَّقُوا، في غَيْرِ إِسْرَافٍ وَلاَ مَخِيلَةٍ ». وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ كُلْ مَا شِئْتَ وَالْبَسْ مَا شِئْتَ ، مَا أَخْطَأَتْكَ اثْنَتَانِ سَرَفٌ أَوْ مَخِيلَةٌ ) ا.هـ ومما يقترح وضع ميزانية للرحلة فان ذلك ابعد عن الإسراف .

الرابعة والعشرون : وقت المسافر ثمين كغيره فحافظ عليه قال تعالى(أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ () فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ) وفي الصحيح قوله: ( نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ )فانتفع من سماع الأشرطة وإذاعة القرآن واحذر ضياع الأوقات في الأسواق فأن أحب البقاع إلى الله المساجد وأبغض البقاع إلى الله الأسواق .

الخامسة والعشرون : احذر تضييع الواجبات لأجل السفر كإهمال البيت والزوجة والأولاد أو إهمال العمل الواجب أو تضييع التجارة بأيدي العمالة غير الموثوقة . قال تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) قال تعالىإِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا) وفي الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما من عبد يسترعيه الله عز وجل رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله تعالى عليه الجنة. وفي رواية فلم يحطها بنصحه لم يرح رائحة الجنة)

السادسة والعشرون : على الأولياء أن يحفظوا صغارهم عن الأخطار.ومن الفساق . لأنهم أمانة وهم لا يحسنون التصرف غالبا فينبغي أن يكون وليهم عينا ساهرة عليهم عند لعبهم وخروجهم فقد قال صلى الله عليه وسلم (كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، فَالإِمَامُ رَاعٍ ، وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالرَّجُلُ في أَهْلِهِ رَاعٍ ، وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالْمَرْأَةُ في بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهْىَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا ، وَالْخَادِمُ في مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ ، وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ) .

السابعة والعشرون : مما يجب على المسافر وغيره القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المطارات والفنادق والمتنزهات ولو بتوزيع الأشرطة والمطويات والكتيبات قال تعالى ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ )ويقول سبحانه ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) .

الثامنة والعشرون : تفقد سيارتك قبل السفر واحذر السرعة الزائدة التي لامبرر لها .ولا تقود سيارتك وأنت مرهق أوتحس بالحاجة للنوم قال تعالى (..وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) وقال تعالى( وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا) .

التاسعة والعشرون : إذا نزلت منزلا فتذكر آداب النزول ومنها :- *دعاء النزول: عن خَوْلَةَ بِنْت حَكِيمٍ السُّلَمِيَّةَ تَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ( مَنْ نَزَلَ مَنْزِلاً ثُمَّ قَالَ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ. لَمْ يَضُرُّهُ شيء حَتَّى يَرْتَحِلَ مِنْ مَنْزِلِهِ ذَلِكَ ).قال الشيخ ابن باز رحمه الله في تعليقه على كتاب التوحيد ( يستحب قول هذا الدعاء عند نزول منزل, ويدل على فضل هذه الاستعاذة وأنها من أسباب العافية من شر الجن والإنس. وهكذا إذا ركب الطائرة أو السيارة أو القطار ونحوه..أهـ
* التنحي عن الطريق عند النزول فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: (..وإذا عرستم بالليل فاجتنبوا الطريق فإنها مأوى الهوام في الليل ).
* نظافة المكان فان إماطة الأذى عن الطريق صدقة فليكن همنا أن يكون المكان كما كان أو أحسن وفي الصحيح قال صلى الله عليه وسلم ( مَرَّ رَجُلٌ بِغُصْنِ شَجَرَةٍ عَلَى ظَهْرِ طَرِيقٍ فَقَالَ وَاللَّهِ لأُنَحِّيَنَّ هَذَا عَنِ الْمُسْلِمِينَ لاَ يُؤْذِيهِمْ. فَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ )ًًًً

الثلاثون : بعض الناس - هداهم الله - إذا سافر وبعد عن بلده نسي الغيرة على أهله ومحارمه وان من تعاليم الإسلام ومفاخر العرب الغيرة على الأعراض لقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من أشد الناس غيرةً على أعراضهم. فقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه يوماً قال لأصحابه: { إن دخل أحدكم على أهله ووجد ما يريبه أشهد أربعاً }، فقام سعد بن معاذ متأثراً فقال: يا رسول الله: أأدخل على أهلي فأجد ما يريبني أنتظر حتى أشهد أربعاً ؟ لا والذي بعثك بالحق !! إن رأيت ما يريبني منه، أهلي لأطيحن بالرأس عن الجسد ولأضربن بالسيف غير مصفح وليفعل الله بي بعد ذلك ما يشاء، فقال: { أتعجبون من غيرة سعد ؟ والله لأنا أغير منه، والله أغير مني، ومن أجل غيرة الله حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن }.الحديث، وأصله في الصحيحين.فحري بالمسلم أن يحفظ أهله في الأسواق والمتنزهات وغيرها

الواحدة والثلاثون : إذا فرغت فعجل الرجوع فقد صح عن رسول الله صلى الله غليه وسلم قوله ( السَّفَرُ قِطْعَةٌ مِنَ الْعَذَابِ، يَمْنَعُ أَحَدَكُمْ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ وَنَوْمَهُ، فَإِذَا قَضَى نَهْمَتَهُ فَلْيُعَجِّلْ إِلَى أَهْلِهِ ) ومن الآداب النبوية ما بوب له البخاري في صحيحه: باب لاَ يَطْرُقْ أَهْلَهُ لَيْلاً إِذَا أَطَالَ الْغَيْبَةَ مَخَافَةَ، أَنْ يُخَوِّنَهُمْ أَوْ يَلْتَمِسَ عَثَرَاتِهِمْ وأورد فيه قوله صلى الله عليه وسلم إِذَا أَطَالَ أَحَدُكُمُ الْغَيْبَةَ فَلاَ يَطْرُقْ أَهْلَهُ لَيْلاً ) ومع وجود آلات الاتصال الحديثة فإذا اخبرهم بوقت قدومه فلا بأس في أي ساعة شاء .

لطيفة ظريفة : حدثنا شيخنا صالح بن إبراهيم الطاسان رحمه الله قال : لما كنت قاضيا في جنوب الجزيرة كتبت إلى رئيس القضاة في حينه أطلب منه النقل والقرب إلى أهلي في نجد.واستعطفه بهذه الأبيات نقل فؤادك حيثُ شئتَ من الهوى ... ما الحب إلا للحبيبِ الأولِ كم منزلٍ فـي الأرضِ يألفه الفتى ... وحنينـه أبـداً لأولِ منزلِ فرد عليه رئس القضاة بهذه الأبيات :

سافـرْ تجـدْ عوضـاً عمـن تفـارقَه ... وانصبْ فإن لذيذَ العيشِ في النصبِ
مـا في المقـامِ لذي لـبٍ وذي أدبٍ ... معـزةٌ فاتـركِ الأوطانَ واغتـربِ
إِنـي رأيـتُ وقـوفَ المـاءِ يفسدُه ... إِن سـاحَ طـابَ وإِن لم يجرِ لم يطبِ
والشمس لـو وقفت في الفلك دائمة ... لملّها النـاس من عُجـم ومن عـربِ
والأُسد لولا فراق الأرض ما افترست ... والسهـم لولا فـراق القوس لم يصبِ

وأخيرا على المسافر أن يتذكر السفر الأخير. وهو الانتقال من هذه الدنيا إلى الدار الآخرة قال تعالىإِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ () ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ )وقال: (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ () وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ) وقال (وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ () وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ () وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ )

وفي كتاب ذم الدنيا عن عمر بن عبد العزيز أنه كتب إلى أخ له:يا أخي إنك قد قطعت عظيم السفر وبقي أقله فاذكر يا أخي المصادر والموارد فقد أوحي إلى نبيك محمد صلى الله عليه وسلم في القرآن أنك من أهل الورود ولم يخبرك أنك من أهل الصدر والخروج وإياك أن تغرك.. فإن الدنيا دار من لا دار له ومال من لا مال له أي أخي إن أجلك قد دنا فكن وصي نفسك ولا تجعل الرجال أوصياءك .
وقال ابن الجوزي في التذكرة: الثواب في الدنيا قليل ولنا عليها حساب طويل فتهيأ للنقلة عنها قبل أن يزعجك الرحيل ليس لك في سفر الآخرة زاد إلا ما قدمت ليوم المعاد .
وفي تذكرة القرطبي :.. فإنه لا يدري أين كتبت منيته من بقاع الأرض و أنشد بعضهم:

مشيناها خطى كتبت علينا ... ومن كتبت عليه خطى مشاها
وأرزاق لنـا متفـرقـات ...فمـن لم تأتـه منـا أتاهـا
ومن كتبـت منيتـه بأرض ... فليس يموت في أرض سواها

قال: وقد روي في الآثار القديمة: أن سليمان عليه السلام كان عنده رجل يقول: يا نبي الله: إن لي حاجة بأرض الهند فأسألك أن تأمر الريح أن يحملني إليها في هذه الساعة فنظر سليمان إلى ملك الموت عليه السلام فرأه يبتسم فقال: مم تتبسم ؟ قال: تعجبا ـ: إني أمرت بقبض روح هذا الرجل في بقية هذه الساعة بالهند و أنا أراه عندك فروي أن الريح حملته في تلك الساعة إلى الهند فقبض روحه بها أ.هـ أخي المسافر تذكر قول الله عز وجل { أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون }

اللهم احفظ المسافرين وردهم إلى أهلهم سالمين غانمين من خيري الدنيا والآخرة وجميع المسلمين يا أرحم الراحمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين .


كتبه/عبد الرحمن بن صالح المزيني *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://somostagroup.yoo7.com
 
توجيهات للمسافر5
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سمسطا الخيرى :: الاسلامى :: السيره والفقه-
انتقل الى: